منتديات خير اجناد الارض

لا إله إلا الله محمد رسول الله


    أكثر من 60 صحابي أسمهم "محمد" غير النبي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 95
    تاريخ التسجيل : 21/08/2010

    أكثر من 60 صحابي أسمهم "محمد" غير النبي

    مُساهمة  Admin في الأربعاء أغسطس 25, 2010 3:31 am



    هل يوجد حقا غير سيدنا محمد صحابة اسمهم محمد ؟

    ج : نعم .. و هناك الكثير ممن كانوا يسمون محمد ... و ترجم الإمام ابن حجر لــ "63" فرد من الصحابة اسمهم محمد .. منهم 6 صحابة اسمهم "محمد بن عبد الله" !


    و ها انا اذكر ما ذكره الإمام الحافظ ابن حجر .. من كتاب "الإصابة في تمييز الصحابة" ،الجزء السادس ،حرف الميم ،ذكر من اسمه محمد :


    منهم :


    محمد بن عبد الله بن أُبيّ الأنصاري الخزرجي
    هو ابن زعيم المنافقين و رئيس الخزرج المشهور بالنفاق "عبد الله بن أُبي بن سلول" الذي مات على النفاق و انجب ولدين مؤمنين هما "محمد و عبد الله" ... و ها نحن نذكر سيرة ابنه محمد رضي الله عنه
    ذكره ابن منده في الصحابة وأخرج من طريق راشد الحماني عن ثابت البناني عن محمد بن عبد الله بن أبي بن سلول قال : أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ يا معشر الأنصار إن الله عز وجل قد أحسن عليكم الثناء في الطهور فكيف تصنعون ..قلنا : يا رسول الله كان فينا أهل الكتاب فكان أحدهم إذا جاء من الغائط غسل بالماء طرفيه فغسلنا ..فقال : وإن الله أحسن عليكم الثناء الحديث . قال ابن منده : حديث غريب لا يعرف إلا من حديث جعفر بن عبد الله السالمي عن الربيع بن بدر عن جعفر ،وأن الثلاثة ضعفاء
    قال : وروى من حديث عبد الله بن سلام ومن حديث محمد بن عبد الله بن سلام ورجح أبو نعيم هذه الرواية فقال وهم فيه جعفر والصواب محمد بن عبد الله بن سلام قلت وهو على الاحتمال في تعدد القصة‏



    محمد بن عبد الله بن جحش الاسدي

    تقدم نسبه في ترجمة أبيه وهو بن أخي زينب أم المؤمنين ولأمه فاطمة بنت أبي حبيش صحبة
    وذكر الواقدي : أنه ولد قبل الهجرة بخمس سنين ..وحكاه الطبري فقال فيما قيل
    قال البخاري : له صُحبة بالنبي ص
    وقال بن حبان : سمع من النبي صلى الله عليه وسلم
    وأخرج الز بير بن بكار من طريق محمد بن أبي يحيى : حدثني أبو كثير مولى محمد بن عبد الله بن جحش : وكانت له صحبة ..فذكر الحديث في التشديد في الدين وفي فضل الجماع
    وأخرجه أحمد وابن أبي خيثمة والبغوي وغيرهم وفي رواية بعضهم : كنا جلوسا في موضع الجنائز مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وصرح بعضهم بقوله سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ..ومداره على العلاء بن عبد الرحمن : عن أبي كثير مولى محمد بن عبد الله بن جحش : عنه
    وأخرج حديثه في ستر العورة أحمد والنسائي وابن ماجة ، وعلقه البخاري وصححه الحاكم
    وقال ابن سعد : يكنى أبا عبد الله ،قتل أبوه بأحد فأوصى به النبي صلى الله عليه وسلم فاشترى له مالا بخيبر وأقطعه دارًا بالمدينة
    وأخرج البغوي من طريق علي بن زيد عن أنس عن سعيد بن المسيب : أن عمر كتب أبناء المهاجرين ممن شهد بدرًا في أربعة آلاف منهم محمد بن عبد الله بن جحش‏.‏




    محمد بن عبد الله بن أبي سعد المذحجي الحكمي
    ذكر الز بير بن بكار : أن أمه آمنة بنت عفان أخت عثمان وأمها أروى بنت كريز أسلمتا معا ..ولم يذكروا أبوه عبد الله بن أبي سعد في الصحابة ،فكأنه مات قبل الفتح فيكون ابنه محمد من أهل هذا القسم أو الذي بعده‏.



    محمد بن عبد الله بن سلام بن الحارث الإسرائيلي
    ذكره البخاري في الصحابة
    وقال ابن حبان : يقال له صحبة
    وقال ابن شاهين : قال ابن أبي داود : روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثًا
    وقال ابن منده : رأى النبي صلى الله عليه وسلم وسمع منه
    وقال أبو عمر : له رؤية ورواية محفوظة
    وأخرج أحمد والبخاري في تاريخه وأبو بكر بن أبي شيبة وابن قانع والبغوي والطبراني وابن مندة من طريق مالك بن مغول عن سيار عن شهر بن حوشب عن محمد بن عبد الله بن سلام قال : قدم علينا النبي صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ما الذي أثنى الله عليكم فيه رجال يحبون أن يتطهروا قال نستنجي بالماء .
    وأخرجه البغوي عن أبي هشام الرفاعي عن يحيى بن آدم عن مالك بن مغول كذلك ،لكن قال فيه : لا أعلمه إلا عن أبيه. قال أبو هشام : وكتبته من أصل كتاب يحيى بن آدم ليس فيه عن أبيه . وقال البغوي : حدث به الفريابي عن مالك بن مغول عن سيار عن شهر عن محمد عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر أباه . وقال ابن منده رواه داود بن أبي هند عن شهر مرسلًا : لم يذكر محمدًا ولا أباه . ورواه سلمة بن رجاء عن مالك بن مغول فزاد فيه : عن أبيه . وقال أبو زرعة الرازي : الصحيح عندنا عن محمد ليس فيه عن أبيه والله أعلم

    محمد بن عبد الله "غير منسوب"

    ذكره الباوردي وأورد له من طريق حماد بن سلمة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن محمد بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى امرأة تأكل بشمالها فقال لا تأكلي بها ولا تشربي بها وهذا يحتمل أن يكون ولد محمد بن عبد الله بن سلام





    محمد بن عبد الله بن مجدعة الأنصاري
    ذكر ابن القداح : أنه شهد بيعة الرضوان والمشاهد بعدها وكان في الحرس يوم بني قريظة
    وأورده ابن شاهين عن بن أبي داود عنه‏






    و من مشاهير من سمي محمد ايضا من الصحابة :



    محمد بن عمرو بن العاص
    ذكر العدوي في الأنساب : أن محمد بن عمرو بن العاص صحب النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير
    وقال ابن سعد : أمه بلوية
    وقال ابن البرقي : اسم أمه خولة بنت حمزة بن السليل
    وذكر ابن سعد عن الواقدي بأسانيد له : أن عثمان لما عزل عمرو بن العاص عن مصر قدم المدينة فجعل يطعن على عثمان فبلغ عثمان فزجره فخرج إلى أرض له بفلسطين فأقام بها إلى أن بلغه قتل عثمان ثم بلغته بيعة علي ثم بلغته وقعة الجمل ومخالفة معاوية فأراد اللحاق به لعلمه أن عليا لا يشركه في أمره فاستشار ولديه عبد الله ومحمدًا فأشار عليه عبد الله بأن يتربص حتى ينظر ما يستقر عليه الحال وقال له محمد أنت فارس أبيات العرب فلا أرى أن يجتمع هذا الأمر وليس لك فيه ذكر فقال لعبد الله : أشرت علي بما هو خير لي في آخرتي وقال لمحمد أشرت علي بما هو أنبه لي في دنياي ..ورحل إلى معاوية ..والقصة طويلة وفيها دلالة على نباهة محمد بن عمرو في ذلك الوقت عند عمرو حتى أهله للمشورة
    وقال الواقدي والز بير بن بكار : شهد محمد بن عمرو صفين مع أبيه وقاتل فيها وأبلى بلاء عظيما وهو القائل‏:‏

    لو شهدت جمل مقامي ومشهدي ** بصفين يومًا شاب منه الذوائب

    ..إلخ الأبيات


    وهي مشهورة وقيل إنها لأخيه عبد الله ..وقد أخرجها بن عساكر بسنده إلى الز بير ثم بسنده إلى ابن شهاب : أن محمد بن عمرو بن العاص شهد القتال يوم صفين ..فذكر قصة فيها الأبيات المذكورة ..و أخرجها من طريق نصر بن مزاحم عن عمر بن سعيد عن محمد بن عمرو و أخرجها من وجه آخر في ترجمة عبد الله بن عمرو‏





    محمد بن مسلمة الأنصاري
    هو محمد بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الخزرج بن عمرو بن مالك الأوسي الأنصاري الأوسي الحارثي...أبو عبد الرحمن المدني حليف بني عبد الأشهل
    ولد قبل البعثة بــ22 سنة في قول الواقدي ..
    وهو ممن سمي في الجاهلية محمدًا وقيل : يكنى أبا عبد الله وأبا سعيد والأول أكثر
    وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث
    قال بن عبد البر في نسبه : روى عنه ابنه محمود وذؤيب والمسور بن مخرمة وسهل بن أبي حثمة وأبو بردة بن أبي موسى وعروة والأعرج وقبيصة بن حصن وآخرون
    وقال ابن شاهين : حدثنا عبد الله بن سليمان بن الأشعث أنه شهد بدرًا وصحب النبي صلى الله عليه وسلم هو وأولاده جعفر وعبد الله وسعد وعبد الرحمن وعمر ..وقال : وسمعته يقول : قتله أهل الشام
    ثم أخرج من طريق هشام عن الحسن أن محمد بن مسلمة قال : أعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم سيفا ،فقال : قاتل به المشركين ما قاتلوا فإذا رأيت أمتي يضرب بعضهم بعضا فائت به أحدًا فاضرب به حتى ينكسر ثم اجلس في تأتيك حتى تأتيك يد خاطئة أو منية قاضيه ..ففعل . قال ابن حجر : ورجال هذا السند ثقات إلا أن الحسن لم يسمع من محمد بن مسلمة
    وقال ابن سعد : أسلم قديما على يدي مصعب بن عمير قبل سعد بن معاذ وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي عبيدة وشهد المشاهد بدرًا وما بعدها إلا غزوة تبوك فإنه تخلف بإذن النبي صلى الله عليه وسلم له أن يقيم بالمدينة وكان ممن ذهب إلى قتل كعب بن الأشرف وإلى بن أبي الحقيق
    وقال ابن عبد البر : كان من فضلاء الصحابة واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة في بعض غزواته وكان ممن اعتزل الفتنة فلم يشهد الجمل ولا صفين .
    وقال حذيفة في حقه : إني لأعرف رجلًا لا تضره الفتنة ،فذكره وصرح بسماع ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم . أخرجه البغوي وغيره
    وقال ابن ال ك ل ب ي : ولاه عمر بن الخطاب على صدقات جهينة
    وقال غيره : كان عند عمر معدا لكشف الأمور المعضلة في البلاد وهو كان رسوله في الكشف عن سعد بن أبي وقاص حين بنى القصر بالكوفة وغير ذلك
    وقال ابن المبارك في كتاب الزهد : أنبأنا ابن عيينة عن عمر بن سعيد عن عباية بن رفاعة قال : بلغ عمر بن الخطاب أن سعد بن أبي وقاص اتخذ قصرا وجعل عليه بابًا وقال انقطع الصوت فأرسل محمد بن مسلمة وكان عمر إذا أحب أن يؤتى بالأمر كما يريد بعثه فقال له : ائت سعدا فأحرق عليه بابه فقدم الكوفة فلما وصل إلى الباب أخرج زنده فاستورى نارا ثم أحرق الباب فأخبر سعد فخرج إليه فذكر القصة .
    وقال ابن شاهين : كان من قدماء الصحابة سكن المدينة ثم سكن الربذة "يعني بعد قتل عثمان"
    قال الواقدي : مات بالمدينة في صفر سنة 46هـــ وهو ابن77 سنة
    وأرخه المدائني سنة 43هـــ
    وقال ابن أبي داود : قتله أهل الشام .وكذا قال يعقوب بن سفيان في تاريخه : دخل عليه رجل من أهل الشام من أهل الأردن وهو في داره فقتله
    وقال محمد بن الربيع في صحابة مصر : بعثه عمر بن الخطاب إلى عمرو بمصر فقاسمه ماله ..وأسند ذلك في حديثه ، ثم قال : مات بالمدينة سنة 43هـــ وله 77 سنة ،وكان طويلًا معتدلا أصلع‏



    محمد بن يفديدويه
    بفتح التحتانية أوله وسكون الفاء وكسر الدال بعدها تحتانية أيضًا ثم دال مهملة الهروي
    ذكر أبو إسحاق بن ياسين في تاريخ هراة قال : حدثنا إبراهيم بن علي بن بالويه حدثنا محمد بن مردان شاه الزنجاني وزعم أنه كان ثقة وكان قد أتى عليه مائة وتسع سنين قال حدثنا أحمد بن عبدة الجرجاني حدثنا يفودان بن يفديدويه الهروي قال : حاربت رسول الله صلى الله عليه وسلم في شركي ثم أسلمت على يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فسماني محمدًا..وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا قل الدعاء نزل البلاء وإذا جار السلطان احتبس المطر من السماء ..الحديث أورده أبو موسى وأخرجه المستغفري عن محمد بن إدريس الجرجاني عن الحسن بن علي عن إبراهيم بن علي عن الزنجاني عن محمد بن مردان شاه حدثنا أحمد بن عبدة الجرجاني بهذا السند رفعه العلم خليل المؤمن والعقل دليله الحديث‏


    محمد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ذكره الحاكم في تاريخ نيسابور فيمن قدم خراسان قال أخبرني علي بن أحمد المروزي حدثنا أحمد بن محمد بن عمرو وأخبرني أبو عبد الرحمن عبد الله بن محمد بن مقاتل بن محمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن محمد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم حدثني أبي عن أبيه مقاتل بن محمد أن أباه محمدًا كان اسمه ما ناهيه وأنه كان مجوسيا تاجرا فسمع بذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وخروجه فخرج بتجارة معه من مرو حتى قدم المدينة فأسلم فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم محمدًا فرجع إلى منزله بمرو مسلمًا وكان يقال له مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وداره قبالة الجامع بمرو وأورده أبو موسى من طريق الحاكم‏




    ***********************



    و احب ان انبه ان الإسم الذي اختص به سيدنا محمد صل الله عليه و سلم هو (أحمد) و ليس محمد

    و اني اذكر ذلك لأني وجدت بعض اخواني ينكر وجود صحابة اسمهم محمد غير سيدنا محمد بحجة انه مختص بذلك مثل يحيى لم يجعل له من قبل سميا

    فأقول : نعم إن سيدنا محمد اختص بأسم دون غيره ممن قبله و ممن كانوا في عصره بأسم أحمد .... و الدليل أنك لن تجد احد سمي بأحمد قبله و لا في زمنه لكن ربما تجد قبله احدهم اسمه محمد او في زمنه ... فأحمد هو اسم الإختصاص و ليس محمد

    و لذلك عندما بشر عيسى قومه بسيدنا محمد قال لهم على اسمه لأن ليس غيره مسمى بذلك اي لتكون علامة لهم ليعرفوه وسط الاخرين ... و لذلك قال لهم (... رسول أسمه أحمد) و لم يقل محمد . راجع سورة الصف

    و الدليل أنك ربما تجد صحابة أسمهم محمد أو محمود الكثير ايضا .... لكن إن بحثت اكثر فإنك لن تجد صحابي واحد اسمه احمد غير النبي صل الله عليه و سلم و هذا من دلائل نبوته حيث بشر به عيسى بأسمه هذا قبل600 سنة من ولادته



    و لذلك جاء عن النبي صل الله عليه و سلم انه قال : اعطيت ما لم يعط احد من الانبياء ... فذكر منها : و سميت احمد
    ففي السلسلة الصحيحة :
    ( 3939 ) أعطيت ما لم يعط أحد من الأنبياء . فقلنا : يا رسول الله ما هو ؟ قال : نصرت بالرعب وأعطيت مفاتيح الأرض وسميت أحمد وجعل التراب لي طهورا وجعلت أمتي خير الأمم .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    والحديث مخرج عند ابن أبي شيبة والبيهقي في الكبرى والدلائل وغيرهم ومداره على عبد الله بن محمد بن عقيل .


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 18, 2017 7:08 am